This website has moved but this site will still be visible as an arhive.
PACBI-فلنحذر احتلال عقولنا! رسالة مفتوحة إلى الطلبة والشباب في فلسطين المحتلة


معايير ومواقف الحملة >
Send Email Print Bookmark and Share

الحملة الفلسطينية للمقاطعة الاكاديمية والثقافية لإسرائيل | 2008-4

فلنحذر احتلال عقولنا! رسالة مفتوحة إلى الطلبة والشباب في فلسطين المحتلة

تتوجه الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل* إليكم، شباب فلسطين، إناثاً وذكوراً، لتنبيهكم حول مساعي العدو الإسرائيلي واصدقائه في العالم لإقناعنا بتقبل وجوده الاستعماري في نفوسنا وعقولنا وكأنه شيء طبيعي. لذا يسعى العديد من المراكز الاسرائيلية والدولية، وللأسف العربية والفلسطينية كذلك، إلى عقد لقاءات بين شبابنا والشباب الإسرائيلي، بهدف التطبيع بالأساس، أي إظهار علاقة غير طبيعية، علاقتنا بالاحتلال، وكأنها علاقة طبيعية. لذا، يجب أن نحذر من تلك اللقاءات. لماذا؟

لأنها تحاول إقناعنا أو إقناع العالم بعدة نقاط أهمها:

1- أن الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي ينجم عن حواجز نفسية تزول عند الحوار مع الطرف الآخر والاعتراف به كشريك. فهل هذا صحيح؟
لا، لأن سبب الصراع ليس نفسياً. فقبل ظهور الحركة الصهيونية في فلسطين في بداية القرن العشرين كان العرب واليهود يعيشون بسلام وأمن على نفس الأرض. والدليل على ذلك أنه لم تحدث في منطقتنا العربية برمتها مذابح لليهود ولا محرقة كالتي حدثت لهم في أوروبا.

2- أن غالبية الإسرائيليين مع السلام وأن المستوطنين والمتطرفين هم أقلية في المجتمع الإسرائيلي وأن الغالبية العظمي من الإسرائيليين تؤيد الانسحاب من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. فهل هذا صحيح؟
لا، لأن أشكال القمع الإسرائيلي لا تتوقف فقط على أقلية متطرفة في المجتمع الإسرائيلي، بل تمارسها الحكومة والجيش الإسرائيلي، هذا الجيش الذي يلتحق به معظم الشباب الإسرائيلي من خلال الخدمة السنوية الإلزامية في قوات الاحتياط، والذي يحظى على دعم الغالبية الساحقة في المجتمع الإسرائيلي، بمؤسساته المختلفة، حتى في جرائمه واغتيالاته وجداره العنصري وهدم المنازل ومصادرة الأراضي وحصار غزة الإجرامي والمخالف للقانون الدولي.

3- أن من يزرع الحواجز بين الشعبين هم شريحة صغيرة من مجموعات متعصبة (بالأساس دينية) عند الطرفين، تستعمل العنف والإرهاب بدلا من التفاهم والتفاوض. فهل هذا صحيح؟
لا. لأن الغالبية العظمى من الفلسطينيين ترى أن لها الحق في مقاومة الاحتلال، حسب القانون الدولي، ولأن ما يشار له "بالعنف والإرهاب" في لغة الدعاية الصهيونية هو ما يتعلق بكافة أشكال المقاومة الفلسطينية للسياسات والاعتداءات الإسرائيلية بما فيها المقاومة المدنية مثل بناء المؤسسات والمظاهرات والاعتصامات ومقاطعة إسرائيل في شتى المجالات.

إن بعض الشباب والشابات الذين يقبلون على تلك الأنشطة يذهبون أحيانا بدافع حب الفضول أو التعرف على الآخر بهدف "إقناعه" بوجهة النظر الفلسطينية أو بهدف السياحة والتعرف على الولايات المتحدة والدول الأوروبية، مقر انعقاد تلك اللقاءات. كثيرون من المشاركين في تلك الأنشطة يذهبون أحيانا بدون معرفة كافية بتاريخهم وتاريخ الحركة الصهونية في العلاقة مع شعبهم، وذلك لندرة تدريس ما حدث بالفعل (أثناء نكبة 1948، مثلاً) في المناهج الفلسطينية. فهل بعد ذلك كله يجب أن نشارك في تلك اللقاءات؟

ترى الحملة أن من واجبنا مقاطعة تلك اللقاءات التطبيعية مع الإسرائيليين، لأنها تهدف بالأساس إلى:

(أ‌) تحسين صورة إسرائيل أمام العالم. فأي لقاء فلسطيني-إسرائيلي لا يقوم على أساس الاعتراف بحقوقنا الوطنية ولا يهدف مباشرة لمقاومة الاحتلال والاضطهاد الإسرائيلي لشعبنا بالضرورة يعطي صورة زائفة عن "طرفين" متوازيين، لا عداوة بينهما، مما يسهم مباشرة في التغطية على صور الجرائم اليومية لجيش الاحتلال ومستوطنيه.
(ب) جر الفلسطينيين نحو استجداء حقوقهم وإقناع الإسرائيلي بها بدلاً من مقاومة الاحتلال بكل الطرق لانتزاعها.
(ج) هدر أموال الدعم المالي والسياسي الغربي الذي يتدفق لدعم مشاريع تطبيع لا فائدة منها.

في النهاية، إن دور شبابنا يكمن في مقاطعة البضائع الإسرائيلية واللقاءات التطبيعية مع الإسرائيليين، وفي تفعيل منظمات شباب العالم في إدانة السياسيات الصهيونية وفي كشف أكاذيبها وفي مقاطعة المؤسسات والمنتجات الإسرائيلية في العالم. كما انتصر شعب جنوب أفريقيا في إنهاء الاضطهاد والعنصرية هناك، نستطيع جميعاً أن نشارك في هذه المقاومة المدنية لإنهاء الاحتلال والاضطهاد الإسرائيلي لشعبنا، ولتحقيق حقنا في العودة وتقرير المصير.  

اضيف بتاريخ 01-04-2008



   
 

 





         

 


حول الحملة

تاريخ الحملة
من نحن
نداء الحملة للمقاطعة
نداء المجنمع المدني
بيانات ورسائل الحملة

معايير ومواقف الحملة

موارد الحملة

وثائق رئيسية
روابــط
أخبـــــار وآراء

مبادرات للمقاطعة

مبادرات فلسطينية وعربية
مبادرات دولية
فعاليات قادمة حول المقاطعة

اتصل بنا

English

PACBI, P.O.Box 1701, Ramallah, Palestine pacbi@pacbi.org
All Rights Reserved © PACBI