This website has moved but this site will still be visible as an arhive.
PACBI-رسالة مفتوحة من فلسطين المحتلة إلى الشاعر المصري العزيز هشام الجخ


بيانات ورسائل الحملة >
Send Email Print Bookmark and Share

07-02-2015

رسالة مفتوحة من فلسطين المحتلة إلى الشاعر المصري العزيز هشام الجخ

 

فلسطين المحتلة، 7 فبراير 2015 -- تناشد الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل، وهي جزء من حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS)  التي تمثل أوسع تحالف في المجتمع الفلسطيني في الوطن والمهجر [1]، الشاعر المصري المرموق هشام الجخ لإلغاء أمسيته المرتقبة في مدينة الناصرة الفلسطينية يوم الأربعاء الموافق 11 فبراير 2015، وذلك لأن العرض، بغض النظر عن النوايا، يخالف معايير مقاطعة إسرائيل ومناهضة التطبيع معها [2].



فكما اتضح لنا مؤخراً، سيدخل الشاعر الجخ إلى أراضي 1948 بتصريح خاصّ يصدر عن علاقة تطبيعية بين السلطات المصرية والسلطات الإسرائيلية تحكمها وتنظمها اتفاقيات كامب دافيد المشينة.



في الأيام القليلة الماضية قامت جهات مصرية وفلسطينية تعبر عن الرأي العام للشعبين المؤيد لمقاطعة إسرائيل بمناشدة الشاعر، مباشرة وبعيداً عن الإعلام في البداية، للتخلي عن فكرة الزيارة، إلا أن هذه المناشدات، وإن تم التفاعل معها، لم تؤد إلى استجابة حقيقية من السيد الجخ. ليس لدينا شكّ بمواقف الشاعر الوطنية والقومية المناصرة لحقوق الشعب الفلسطيني، إلا أن "زيارة السجين" بتصريح خاص يكرّس العلاقة التطبيعية بين مصر الحبيبة ودولة الاحتلال تؤدي، رغم النوايا، إلى إدامة بقاء السجن والسجان ونظامه العنصري والاستعماري البغيض.



إن الحملة أيضا تنظر بقلق لزيادة عدد الزيارات التي تخرق معايير مناهضة التطبيع مؤخراً بحجة "التواصل مع الداخل الفلسطيني"، الحجة التي باتت توظف كورقة توت يستخدمها فنانون ومثقفون لتبرير زياراتهم التطبيعية، ضاربين عرض الحائط بنداءات المقاطعة الصادرة عن المجتمع الفلسطيني في أراضي 48 أو 67 على حد سواء. نأمل ألا يسمح الشاعر هشام الجخ بأن يوظف اسمه لتعزيز هذا التوجه التطبيعي لدى البعض.



إن خرق شخصيات عربية لمعايير المقاطعة لا يمكن إلا أن يقوّض حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) محلياً وعالمياً ويضعف الجهود الهامة لمناهضة التطبيع التي تقودها الأطر والمنظمات الشعبية والنقابات الأوسع في العالم العربي، وعلى رأسها النقابات والأطر الشعبية المصرية. في الوقت الذي تحقق فيه حركة المقاطعة إنجازات هائلة حول العالم في عزل إسرائيل أكاديمياً وثقافياً وحتى اقتصادياً، كما يعترف اليوم قادة دولة الاحتلال ومسؤولو مخابراتها، توظّف إسرائيل كل زيارة تطبيعية لضرب حركة المقاطعة حول العالم تحت شعار: "لا تكونوا عرباً أكثر من العرب أنفسهم".



نكرر دعوتنا للشاعر العربي هشام الجخ لإلغاء أمسيته المذكورة في مدينة الناصرة استجابة لنداءات حملة المقاطعة، ودعماً لجهودنا الحثيثة، في فلسطين المحتلة والعالم العربي ككل، في مناهضة التطبيع مع دولة الاحتلال والأبارتهايد.





الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل






-----------------------------------------------------





[2] http://www.pacbi.org/atemplate.php?id=181


 

اضيف بتاريخ 07-02-2015



   
 

 





         

 


حول الحملة

تاريخ الحملة
من نحن
نداء الحملة للمقاطعة
نداء المجنمع المدني
بيانات ورسائل الحملة

معايير ومواقف الحملة

موارد الحملة

وثائق رئيسية
روابــط
أخبـــــار وآراء

مبادرات للمقاطعة

مبادرات فلسطينية وعربية
مبادرات دولية
فعاليات قادمة حول المقاطعة

اتصل بنا

English

PACBI, P.O.Box 1701, Ramallah, Palestine pacbi@pacbi.org
All Rights Reserved © PACBI