This website has moved but this site will still be visible as an arhive.
PACBI-المجتمع المدني الفلسطيني يدعو المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في الكويت بسحب استثماراتها من شركة "جي فور اس" G4S المتواطئة مع الاحتلال الإسرائيلي


أخبار و آراء >
Send Email Print Bookmark and Share

اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة | 2016/06/12

المجتمع المدني الفلسطيني يدعو المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في الكويت بسحب استثماراتها من شركة "جي فور اس" G4S المتواطئة مع الاحتلال الإسرائيلي

فلسطين المحتلة، 12 حزيران 2016 -- تناشد اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS)، والتي تشكل أكبر ائتلاف للمجتمع المدني الفلسطيني[1]، المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في الكويت بسحب استثماراتها من شركة "جي فور اس" G4S المتواطئة مع دولة الاحتلال والاستعمار الإسرائيلي في انتهاكاتها لحقوق الشعب الفلسطيني وخرقها للقانون الدولي.

في اجتماعه الأخير في جنيف في آذار/مارس 2016، قرر مجلس حقوق الإنسان[2] التابع للأمم المتحدة وضع قاعدة بيانات للشركات العالمية المتورطة في انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي في الأرض الفلسطينية المحتلة، مما سيجعل G4S هدفاً للأمم المتحدة كذلك.

إن شركة G4S تعد أكبر شركة أمن في العالم، وهي متعددة الجنسيات ومقرها في بريطانيا. توفر شركة G4S خدمات الأمن والحماية للمؤسسات الإسرائيلية عن طريق الشركة الفرعية "جي فور اس إسرائيل"([3] (G4S Israel المعروفة بـ "هَشميرا" سابقاً والمملوكة بنسبة 91% من قبل الشركة الأم في بريطانيا.[4]

إن شركة جي فور اس متورطة في جرائم الاحتلال الإسرائيلي من خلال:



● تركيب وتشغيل غرفة القيادة المركزية ونظام الدفاع الخارجي لسجن عوفر في الضفة الغربية المحتلة، والذي يضم محاكم الاحتلال العسكرية التي تصدر أوامر الاعتقال الإداري بحق المعتقلين الفلسطينيين الذين يحبسون دون محاكمة أو لائحة تُهم معلنة، وبالتالي لا يملكون حق الدفاع عن أنفسهم. كما تقدم الشركة خدمات وأنظمة أمنية للعديد من المعتقلات مثل معتقل الدامون ومجدو والنقب ومراكز التحقيق التابعة للاحتلال، مثل الجلمة والمسكوبية، حيث يمارس التعذيب كنهج ضد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، ومن ضمنهم مئات الأطفال في الأسر.

● توفير الخدمات الأمنية داخل المستعمرات الإسرائيلية المقامة بشكل غير شرعي في الأرض الفلسطينية المحتلة.

● توفير الأجهزة والمعدات لجدار الضم والفصل العنصري المخالف للقرار الصادر عن محكمة العدل الدولية في 2004[5]، وللحواجز العسكرية التي تقسم الأرض الفلسطينية المحتلة، مثل حاجز قلنديا الواقع بين رام الله والقدس وحاجز إيريز الذي يعد أحد أعمدة الحصار على غزة.

● تقديم الخدمات لأكاديمية الشرطة الإسرائيلية في" بيت شيمش" التابعة لبلدية القدس المحتلة، كتدريب عناصر الشرطة الإسرائيلية الذين يقومون بهدم بيوت العائلات الفلسطينية وقلع الأشجار وتنفيذ الاعتداءات اليومية على الحرم القدسي الشريف.



في إدانة صريحة لشركة G4S وشركات مماثلة متورطة في انتهاكات إسرائيل لحقوق الانسان الفلسطيني والقانون الدولي، دعا المقرر الخاص للأمم المتحدة إلى الأراضي الفلسطينية، البروفيسور ريتشارد فولك، في تقرير رسمي صادر عن الأمم المتحدة عام 2012[6] إلى مقاطعة هذه الشركات المتواطئة وعلى رأسها شركة G4S. كما حذر تقرير الأمم المتحدة من أن تورط هذه الشركات في مشاريع تنتهك القانون الدولي وحقوق الانسان يمكن أن "يلحق الضرر بصورتها ويؤثر على قرارات المساهمين وسعر السهم، ويمكن أن يؤدي إلى ملاحقة موظفي [هذه الشركات] جنائياً لمسؤوليتهم عن انتهاكات حقوق [الانسان]".

لقد نجحت حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) في تكبيد شركة G4S خسائر[7] في عقود تقدر بملايين الدولارات عالمياً اذ تعد هذه الشركة هدفاً رئيسياً لحركة المقاطعة. ففي الأردن، أنهت ثلاثة هيئات أممية[8]، منها المفوضية السامية لحقوق اللاجئين وصندوق الأمم المتحدة للطفولة ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، عقودها مع G4S بعد حملة ضغط من نشطاء المقاطعة. وقد أقصت العشرات من الجامعات والبلديات والمؤسسات الشركة من عطاءات ضخمة في الولايات المتحدة الأمريكية وكولومبيا وبريطانيا والنرويج وجنوب أفريقيا وغيرها من الدول. كما سحب العديد من المساهمين استثماراتهم من هذه الشركة، ومن ضمنهم مؤسسة ميليندا وبيل غايتس التي كانت قد بلغت أسهمها في الشركة أكثر من 170 مليون دولار، إلا إنها سحبت استثماراتها بالكامل[9] بعد حملة ضغط دولية. كذلك فقد سحبت الكنيسة الميثودية الموحدة استثمارات قيمتها 20 مليار دولار[10] من الشركة لتواطؤها في انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي وخاصة لدورها في تأمين السجون والمعتقلات الإسرائيلية حيث يقبع آلاف المعتقلين الفلسطينيين.

وفي ضوء الضغط والخسائر التي تكبدتها شركة G4S نتيجة حملات المقاطعة وسحب الاستثمارات فقد أعلنت الشركة عن نيتها الانسحاب بالكامل[11] من مشاريعها الإسرائيلية، وهو ما وصفته صحيفة الفاينانشال تايمز بـ"اخراج الشركة لنفسها من أعمال تضر بسمعتها"[12]. إلا إن G4S كانت في السابق قد تعهدت مراراً بإنهاء هذه العقود الإسرائيلية المنافية للقانون الدولي، ولكنها فشلت في الوفاء بعهودها، مما أضر بسمعتها بشكل أثر على أعمالها ودعا ناشطي المقاطعة لاتهامها بالكذب والاحتيال. بناء عليه، دعت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل شركاءها عربياً وعالمياً لتصعيد الضغط على الشركة لكي تفي حقاً بوعدها وتنهي تورطها في انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني.

إن استثمارات المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، وهي واحدة من أهم المؤسسات الوطنية الكويتية والتي تستثمر أموال المتقاعدين الكويتيين، في شركة G4S بلغت أكثر من 15 مليون دولار في عام 2015. وحتى اليوم لم تتخذ المؤسسة أية خطوة لسحب استثماراتها من هذه الشركة رغم الأدلة الدامغة على تواطؤ G4S في جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

إن شعب الكويت الشقيق لطالما كان نصيراً للقضية الفلسطينية وسباقاً في مساندة الشعب الفلسطيني من أجل تحقيق الحرية والعودة والكرامة. وانطلاقاً من حرص الكويت المشهود له على الالتزام بكل ما يتعهد به لرفع الظلم عن شعبنا الفلسطيني وحماية حقوقه في وجه الظلم والاستبداد الصهيوني فإننا باسم المجتمع المدني الفلسطيني نناشد المؤسسة الكويتية العامة للتأمينات الاجتماعية بسحب كامل استثماراتها من شركة G4S المتواطئة مع الاحتلال والاستعمار.







[1] https://bdsmovement.net/call#Arabic:

[2] https://www.theguardian.com/world/2016/mar/24/occupied-territories-un-vote-list-firms-trade-palestinian-israel

[3] http://www.g4s.co.il/he-IL/

[4] http://www.whoprofits.org/company/g4s-israel-hashmira

[5] http://www.icj-cij.org/docket/index.php?p1=3&p2=4&case=131&p3=4

[6] http://reliefweb.int/sites/reliefweb.int/files/resources/N1251586.pdf

[7] https://bdsmovement.net/g4s-timeline

[8] http://www.pacbi.org/atemplate.php?id=569

[9]https://electronicintifada.net/blogs/michael-deas/bill-gates-foundation-sells-shares-israeli-prison-contractor-g4s

[10] https://www.kairosresponse.org/pressrel_umc_divests_g4s.html

[11] http://www.pacbi.org/atemplate.php?id=563

[12] http://www.ft.com/intl/cms/s/72789bbe-e5cf-11e5-bc31-

اضيف بتاريخ 12-06-2016



   
 

 





         

 


حول الحملة

تاريخ الحملة
من نحن
نداء الحملة للمقاطعة
نداء المجنمع المدني
بيانات ورسائل الحملة

معايير ومواقف الحملة

موارد الحملة

وثائق رئيسية
روابــط
أخبـــــار وآراء

مبادرات للمقاطعة

مبادرات فلسطينية وعربية
مبادرات دولية
فعاليات قادمة حول المقاطعة

اتصل بنا

English

PACBI, P.O.Box 1701, Ramallah, Palestine pacbi@pacbi.org
All Rights Reserved © PACBI