This website has moved but this site will still be visible as an arhive.
PACBI-تدين اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة التطبيع "الديني" في مدريد


أخبار و آراء >
Send Email Print Bookmark and Share

اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة | 2016/11/29

تدين اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة التطبيع "الديني" في مدريد


فلسطين المحتلة 29-11-2016: تدين اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل بشدة مشاركةشخصيات فلسطينية في القمة التطبيعية مع حاخامات صهاينة والتي عقدت في مدريد، إسبانيا، تحت اسم القمة العالمية لرجال الدين من أجل السلام، كجزء من تحالف الأمم المتحدة للحضارات، برئاسة الدبلوماسي القطري ناصر النصر. وتطالب اللجنة جماهير شعبنا وقطاعات المجتمع المدني بالتصدي لمسلسل التطبيع الذي يرعاه المستوى الرسمي الفلسطيني.


شهدت القمة، التي عقدت في العاصمة الإسبانية في 15-16 نوفمبر 2016، حضور محمود الهباش، قاضي القضاة ومستشار رئيس السلطة الفلسطينية للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، وعماد الفالوجي، مدير مركز آدم لحوار الحضارات بمدينة غزة، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات الدينية الإسلامية والمسيحية، بوجود حاخامات إسرائيليين صهاينة مثل ديفيد لو، "حاخام إسرائيل" وآفي غيسرا من مستعمرة عوفرا المقامة في الضفة الغربية. 


يأتي هذا التطبيع بعد اجتماع تطبيعي بغطاء ديني جرى قبل أسابيع، مما يشير إلى إمعان المستوى الرسمي الفلسطيني وبعض الجهات في الانغماس في التطبيع مع نظام الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني والأبارتهايد الإسرائيلي.


إن ما جرى في هذا المؤتمر وما تمخض عنه من بيان ختامي، ينطبق عليه تعريف التطبيع الذي أجمعت عليه قطاعات شعبنا الفلسطيني وأحزابه وأطره الجماهيرية في المؤتمر الأول للمقاطعة في 2007. فقد احتوى البيان الختامي على نقاط خطيرة تتجاهل تماما الحقوق الوطنية الثابتة لكل شعبنا الفلسطيني – في الوطن والشتات – من قبيل "حق الشعبين في العيش في الأرض المقدسة" و "أن الأسلوب الصحيح لحل الصراع هو من خلال المفاوضات والنقاش فحسب". أي أن المشاركين وافقوا على المساواة بين الضحية والجلاد، بين صاحب الحق والمستعمر الاستيطاني، بين شعبنا الفلسطيني ونظام الاضطهاد الإسرائيلي، بل وتنازلوا طوعاً عن حقنا في المقاومة المشروعة للاحتلال. 


إن هذه اللقاءات التطبيعية تستعطف الجلاد بِذُلّ بدل أن تقاومه، وبالتالي توفر أوراق التوت للتغطية على جرائمه ضد أبناء شعبنا، في الوقت الذي تتصاعد فيه وتيرة بناء المستعمرات، والإعدامات الميدانية، وحرق المنازل، والحصار الإجرامي على أهلنا في قطاع غزة، وتهميش لحق اللاجئين في العودة إلى الدار، وانتهاكات أخرى للقانون الدولي. 


وفي الوقت الذي تتنامى فيه حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS)، بقيادة اللجنة الوطنية للمقاطعة، يشكل هذا التطبيع الفج المنفلت من عقاله تواطؤاً خطيراً في المخطط  الإسرائيلي الرامي إلى تقويض حركة المقاطعة وإجهاض نضال شعبنا الفلسطيني العادل نحو حقوقنا غير القابلة للتصرف، وعلى رأسها الحرية والعودة وتقرير المصير. 


تدعو اللجنة الوطنية للمقاطعة، وهي أوسع تحالف في المجتمع الفلسطيني يقود حركة المقاطعة BDS، شعبنا الفلسطيني بمختلف قواه وتجمعاته إلى التصدي بحزم لمسلسل التطبيع مع إسرائيل، والذي لم يجلب إلى شعبنا إلا الخراب بينما ساهم في تغطية جرائم الاحتلال الإسرائيلي. 


 


اضيف بتاريخ 29-11-2016



   
 

 





         

 


حول الحملة

تاريخ الحملة
من نحن
نداء الحملة للمقاطعة
نداء المجنمع المدني
بيانات ورسائل الحملة

معايير ومواقف الحملة

موارد الحملة

وثائق رئيسية
روابــط
أخبـــــار وآراء

مبادرات للمقاطعة

مبادرات فلسطينية وعربية
مبادرات دولية
فعاليات قادمة حول المقاطعة

اتصل بنا

English

PACBI, P.O.Box 1701, Ramallah, Palestine pacbi@pacbi.org
All Rights Reserved © PACBI